قواعد المشاركة في المنتدى

(قسم الاعلانات) الموضوع:نمتلك افضل الامكانيات للوصول الى افضل النتائج بواسطة: (كوين) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:مظلات وسواتر وهناجر بأسعار رخيصة من اساطير العمار 0501094281 - 0555960236 بواسطة: (مسوقة مروة) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:لدينا القدره على النقل برا او جوا او بحرا فلا تتردد فى التواصل والتعاقد معنا بواسطة: (كوين) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:اعمال نقل الاثاث الى اى مكان فى المملكه العربيه السعوديه بواسطة: (كوين) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:شركة مطابخ فى مدينة نصر – كرياتف جروب للاتصال 01026185183 بواسطة: (bery besho) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:فابو مستقبل المعدات الثقيله في مصر بواسطة: (ساره حمدي) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:شركة مطابخ فى مصر - كرياتف جروب للاتصال 01026185183 بواسطة: (bery besho) :: (أخبار التكنولوجيا) الموضوع:تطبيق كروكي عمان krooki بواسطة: (رفيف الحياه) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:اهم معالم السياحة في الطائف بواسطة: (سيرف فايف جروب) :: (أخبار التكنولوجيا) الموضوع:منصة_كروكي_عمان_أول_منصة_شامله_لكل_ما_يختص_بالعقارات بواسطة: (الشهاب القاتم) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:نطيطة متاهه هوائية بواسطة: (ألعاب هوائية نطيطات) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:الجوهرى رقم واحد فى معدات مصانع الاعلاف بواسطة: (ساره حمدي) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:نقل عفش الاحمدي بواسطة: (سجيات) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:منصة_كروكي_عمان_أول_منصة_شامله_لكل_ما_يختص_بالعقارات بواسطة: (الشهاب القاتم) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:تسليك مجاري الجهراء بواسطة: (سجيات) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:خدمات مكافحة حشرات الشارقة 0555514982 صولا بواسطة: (امل بكير) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:أفضل الخدمات المنزلية مع عاملاتنا بواسطة: (زينب محمدي) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:كيفية تركيب الجيبسون بورد بدبى 0522434076 النجم بواسطة: (امل بكير) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:شركة نظافة عامة بالرياض بواسطة: (agamy) :: (قسم الاعلانات) الموضوع:افضل برنامج للبرفي الخليج العربي بواسطة: (اسماء عومر)

المواضيع المثبته: (منتدى مبرمجي Microsoft Visual VB.NET) الموضوع:حصرياً : كل شيء يخص الفيجوال بيسك دوت نت - اسطوانات - كتب - أكواد - ال بواسطة: (صائبكو) :: (منتدى الكتب و المقالات) الموضوع:دروس متفرقة خفيفة بواسطة: (أبو أفنان) :: (قسم التعاميم والشكاوي) الموضوع:الرتب في المنتدى بواسطة: (عبدالله جابر شقليه) :: (منتدى أنظمة الشبكات وأمنها) الموضوع:أنواع الشبكات الحاسوبية بواسطة: (مرحبا الساع) :: (قسم التعاميم والشكاوي) الموضوع:ماسنجر المحيط العربي بواسطة: (يوسف جميل جادالله) :: (منتدى Microsoft Visual Basic) الموضوع:دورة التعامل مع Data Report باستخدام ADODC ( شرح بالصور ) بواسطة: (Max Bayne) :: (منتدى مبرمجي Microsoft Visual VB.NET) الموضوع:دورة في LINQ To DataSet بواسطة: (jbsa) :: (منتدى برمجة الجرافكس) الموضوع:كلمه بخصوص قسم الجرافيك الجديد بواسطة: (alaa gomaa) :: (قسم المواضيع المميزة) الموضوع:برنامج مثبت نظام المستخدمين - الإصدار الثاني بواسطة: (مهند عبادي) :: (منتدى الكتب و المقالات) الموضوع:كتب في الاكسس باللغة العربية بواسطة: (ابو حسام) :: (منتدى Microsoft Excel) الموضوع:شرح الفيجوال بيزيك للمتوسطين vba بواسطة: (hs889) :: (منتدى الأكسس) الموضوع:مثال يجمع عده افكار به فائده ان شاء الله بواسطة: (startnet) :: (كتب عن VB.NET) الموضوع:كتب VB.NET عربي بواسطة: (عبد الرحمن) :: (منتدى مبرمجي ASP) الموضوع:Compact An Access Database File From ASP بواسطة: (عبدالله جابر شقليه) :: (منتدى ال SQL العام) الموضوع:كتاب يشرح اساسيات SQL بواسطة: (محمد جمعة) :: (منتدى ADO.NET العام) الموضوع:الكامل في قواعد البيانات مع VB.net بواسطة: (المهندس عدي) :: (منتدى برمجة الشبكات في بيئة الدوت نت) الموضوع:Dot Net Networks & TCP/IP Programming بواسطة: (fmo_82) :: (قسم الدروس و الدورات) الموضوع:دروس بالفيديو في VB.NET 2005 بواسطة: (HnHn) :: (قسم الدروس و الدورات) الموضوع:تعلم معي البرمجة بالفيجوال بيسك .. بواسطة: (كوثــــــــــــر) :: (منتدى Microsoft SQL Server) الموضوع:كيف أقوم بنسخ البيانات فقط من جهازي الى الويب بواسطة: (أبو محمـد)

إضافة رد إضافة موضوع جديد

> هل الحب حرام أم حلال ؟
Bookmark and Share
تقييم الموضوع Label معدل التقيم:0
مشاركةالثلاثاء,24/ذو القعدة/1441 هـ,01:12 مساءً
المشاركة #1

الرتبة في المنتدى:رقيب

أيقونة المجموعة

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 11
سجل في:الاثنين,01/رجب/1441 هـ,01:31 مساءً
الدولة:مصر
رقم العضوية: 115604



هل الحب حرام أم حلال ؟
_ الحُب في الإسلام
الحُب أمرٌ جِبِلّي فُطِر عليه النّاس ونشأ معهم، وقد دعا الإسلام إلى المَحبّة والحُبّ بشتى صوره، وجعل له ضوابطَ وقواعدَ وأُسس، وجعل منه المُباح والواجب والمُحرَّم، وذلك مَبْنِيٌ على الوسائل المُستخدَمة في استغلال الحُبّ؛ فإن كانت تلك الوسائل صحيحة شرعيّة كان الحُبّ مُباحاً وإن كانت غير ذلك كان مُحرماً منبوذاً، وقد صَحّ عن رسول -عليه الصّلاة والسّلام- قوله في الحديث الذي يرويه عبد الله بن عباس: (لم يُرَ للمُتحابّين مثل النّكاح)،[١] فالسَّبيل الوحيد للحُبّ في الإسلام الزّواج، وأمّا ما عدا ذلك من حبٍ بين الرِّجال والنّساء فسيأتي بيانه تفصيلاً في هذا المقال.
طيز بنت سعودية - اكبر طيز [SIZE="1"]-[/SIZE] طيز عريانه - طيز كبيرة - اغراء فى الحمام
_ الحُب - تعريفه وأنواعه
1 _ معنى الحب
الحُبُّ لُغةً: الوداد، وَكَذَلِكَ الحِبُّ. حكى عَن خَالِد بن نَضْلَة: مَا هَذَا الحِبُّ الطَّارِقُ، وَالحِبابُ كالحُبّ، واحَبَّه فَهُوَ محبوبٌ، على غير قِيَاس، هَذَا الْأَكْثَر وَقد قيل مُحَبُّ على الْقيَاس. وحَكَى سِيبَوَيْهٍ: حَبَبْتهُ واحْبَبْتُه بِمَعْنى، وَحكى اللحيانيّ عَن بني سليم مَا أحَبْتُ ذَاك: أَي مَا احببتُ. والحِبُّ: المحبوب، وَكَانَ زيد بن حَارِثَة يُدْعَى حِبّ رَسُول الله صلّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم، وجمعُ الحِبّ أحبابٌ وحِبَّانٌ وحُبُوبٌ وحِبَبَةٌ وحُبٌّ، والحَبيبُ والحُبابُ: الحِبُّ، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.[٢] الحُب اصطلاحاً: مَيلُ النّفس مع العقل؛ فإذا تجاوز العقل فهو العشق.

2 _ أنواع الحبّ
تتعدّدت أنواع الحُب بحسب المُحِب والمحبوب وسبب المَحبّة، وذلك على التّفصيل الآتي:
- حبّ الله ورسوله: فمحبّة الله ورسوله فرض على كل مُسلم ومسلمة، بل إنّ تلك المَحبّة شرط من شروط الإيمان. قال -عليه الصّلاة والسّلام-: (لا يؤمن أحدكم حتّى أكون أحب إليه من والده وولده والنّاس أجمعين)،[٥] وهذه المَحبّة تستلزم طاعة المحبوب، فمن يُحبّ أحداً يُطعيه فيما يطلب منه، وإن زعم شخصٌ أنّه يُحبّ أحداً ولم يُطعه فقد أقام الحُجّة على نفسه بعدم صدقه في ادعائه.
- حب المُؤمنين والعلماء والصّالحين: وذلك من أفضل القُرَب وأجَلّ العبادات التي يتقرّب بها إلى الله عزّ وجلّ، قال صلّى الله عليه وسلّم: (ثلاثة من كُنّ فيه وجد بهنّ حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه ممّا سواهما، وأن يُحبّ المرء لا يُحبّه إلا لله، وأن يكره أن يعود للكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يُقذَف في النّار).[٦] وعنه صلّى الله عليه وسلّم قال: (أوثق عُرى الإيمان الحبّ في الله والبغض في الله عز وجل)،[٧] وكما يُحبّ العبد المُؤمنين الصّالحين من عباد الله لا بد له أن يبغض كلّ من يُعادي الله ويُعادي دينه وأولياءه، فإنّ ذلك من مُستلزمات الإيمان وضروراته.
- مَحبّة الزّوجة والأولاد: فُحبّ الزّوجة أمر جبليّ مُكتسب؛ إذ يميل المرء إلى زوجته بالفِطرة ويسكن إليها، وكذا مَحبّة الولد أمر فطريّ. ولا يؤاخذ المرء إذا أحبّ أحد أولاده أكثر من الآخر، ولا إحدى زوجتيه ـ إن كان له زوجتان- أكثر من الزّوجة الأُخرى، وإنّما يحرم أن يُفضّل المحبوب على غيره بالعطايا أو بغيرها ممّا يملك من غير مُسوّغ، فعنه صلّى الله عليه وسلّم قال: (من كان له امرأتان يميل لإحداهما جاء يوم القيامة وأحد شِقّيه مائل).[٨] وعن النّعمان بن بشير قال: (تصدَّق عليَّ أبي ببعضِ مالِه. فقالت أميّ عَمرةُ بنتُ رواحةَ: لا أرضى حتّى تُشهدَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. فانطلق أبي إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ليشهدَه على صدقتي. فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ (أفعلْتَ بولدِك هذا كلِّهم؟) قال: لا قال: اتَّقوا اللهَ واعدِلوا في أولادِكم، فرجع أبي فردَّ تلك الصّدقةَ).
- مَحبّة الوالدين وسائر الأقارب: فكل إنسان مَفطور على حبّ أبويه حيث إنّهما كانا السّبب في وجوده، ناهيك عن تعبهما وسهرهما على راحته، ومُراعاة مصلحته. ومن الجدير بالذّكر أنّ أنواع الحبّ سالفة الذّكر كلها تتنقل بين الجواز والوجوب والاستحباب، وليس هذا موضعاً لإيراد حكمها تفصيلاً.
ترمه جامده - طيز على السري - نيك منقبة خليجية - سكس منقبة - [COLOR=#f2f2f2][SIZE="1"]مص زب خليجي[/SIZE][/COLOR]
- الحبّ بين الفتيان والفتيات: وهو ما سيُبحث في حكمه بالتّحديد.
_ الحب في الإسلام - حلالٌ أم حرام؟
ذُكِرَ سالفاً عدة أنواعٍ للحب، لكن الذي تتوارد إليه الأذهان فور ذكر الحبّ هو الحبّ الذي يكون بين الشّباب والفتيات، في المدارس والجامعات والمعاهد ومواقع التّواصل الاجتماعيّ وأماكن العمل، وغيرها من الأحوال التي تكثر فيها قصص الحُب بين الشّباب والفتيات، ويتلخّص ذلك فيما يأتي:

1 _ علامات الحُب
عدَّ ابن حزم الظاهريّ في رسائله بضع علامات للحب يُعرف المُحِبُّ بها، منها:
- إدمان النّظر إلى المحبوب وإقبال العين عليه: فإنّ العين باب القلب، وهي الكاشفة عن بواطنه وأسراره، لذلك فإنّ عين المُحبّ تكشف ما يدور في قلبه، إذ يتنقل بنظره تلقاء من يُحبّ أنّى انتقل وإلى أيّ مكان توجّه.
- اضطراب يبدو على المُحبّ عند رؤية من يُشبه محبوبه أو عند سماع اسمه فجأة.
- الإقبال على حديث المحبوب وإلقاء سمعه كلّه إليه يُفرّغُ لحديثه سمعه وقلبه، وإن ظهر منه إقبال على غيره فهو إقبال مُستعار يستبين فيه التكلّف لمن يرمقه، ومنها البهت والرّوعة التي تحصل عند مواجهة الحبيب أو عند سماع ذكره، ولا سيّما إذا رآه فجأة أو طلع عليه بغتةً.
- بذل المُحِبّ في رضا محبوبه ما يَقدر عليه.
- حبّ الوحدة والأُنس بالخلوة والتفرّد عن النّاس، وقد استنكر الإمام ابن قيم الجوزيّة هذا النّوع من الحب الذي يحمل هذه العلامات، واعتبره حُبّاً حيوانيّاً.

2 _ الحكم الشرعيّ للحب
يمكن القول في التّأصيل الفقهيّ للحب أنّه لا بأس بتاتاً أن يميل قلب رجل إلى امرأة يسمع عن صفاتها وأخلاقها وشمائلها، وكذلك أن تُحب امرأة رجلاً شاهدت وعلمت من صفاته وشمائله ما يدعوها إلى الزّواج منه، ولكن لا يجوز بتاتاً أن تكون هناك ثمّة علاقة أو تواصل بين رجل وامرأة؛[١١] سواءً باتّصال، أو نظرة، أو همسة، أو كلمة، أو لقاءٍ أو غير ذلك، وكلّ ما يتمّ من تواصل بخلاف ذلك يكون مُحرّماً، فالحُرمة ليست في ذات الحبّ، إنّما فيما يصدر عن المُتاحبّين من أفعالٍ، أو أقوال، أو كنظرٍ، أو تغازلٍ أو غير ذلك.

R _ وبناءً على ذلك يمكن تقسيم الحب إلى قسمين:
1 _ ما لا يستطيع القلب ردّه وهذا يُعرض على القلب: ولا دخل للإنسان فيه -وهو تَمّ ذكره آنفاً- وهذا النّوع من الحب لا يأثم به المُسلم لأنّه خارج عن إرادته، وقد كان النّبي -صلّى الله عليه وسلّم - يطلب من ربّه أن يُسامحه على ميل القلب الذي لا يملكه الإنسان، فقد رُوِي عن السّيدة عائشة رضي الله عنها أنّها قالت: كان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم- يُقسّم فيعدل، ويقول: (اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلَا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلَا أَمْلِكُ).
2 _ ما كان القلب فيه مُختاراً مُريداً لفعل الحُب: وهو ما تنطلق فيه الجوارح بما تشاء من كلامٍ وغزل ومُراسلات مُحرّمة، وأحياناً اختلاط وخُلوة، ممّا يُدمّر البيوت ويُفسد المُجتمعات، ويُسبّب العداوة والبغضاء فيما بين النّاس. ولعل هذا الذي يقصده أكثر الشّباب في أسئلتهم، وحكم هذا الحب حرامٌ آثمٌ فاعله، سواءً كان باللّقاء المباشر، أم بالاتّصال عبر الهاتف، أم بوسائل التّواصل المُعاصرة كالفيسبوك والواتساب وغيرها من مواقع التّواصل الاجتماعيّ.

3 _ أدلة تحريم النّوع الثّاني من الحُب
- قوله تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ).
- قول النبي -صلّى الله عليه وسلّم-: (إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنْ الزِّنَا، أَدْرَكَ ذَلِكَ لَا مَحَالَةَ، فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ أَوْ يُكَذِّبُهُ).
- قال -صلّى الله عليه وسلّم-: (لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان).
- قال النبي -صلّى الله عليه وسلّم-: (الإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه النّاس)،[١٧] فالإثم لا يتماشى مع النّفس، بل النّفس المؤمنة تُنكِرُه وتَكرَهُه، ومن البدهيّ أنّ الذي يُحبّ أو تُحبّ أجنبيّاً فإنّه لا يُحبذ أن يطلع النّاس على ما يُضمر.


--------------------
للأعلىأبلغ المشرف عن هذه المشاركة
لتعقيب على هذه المشاركة مباشرة

    

عدد المتصفحين لهذا المنتدى «1»: (الضيوف «1» - المتخفون «0»)
الأعضاء «0»: .

إضافة رد جديد إضافة موضوع جديد



 
الوقت الأن:اليوم,03:20 صباحاً بتوقيت القدس المحتلة

Powered By arabmoheet v3.1

منتديات المحيط العربي  -  راسلنا  -   أعلى
X   رسالة المنتدى
(سوف يتم اغلاق هذه النافذة بعد 2 ثانية)
X   رسالة المنتدى
(سوف يتم اغلاق هذه النافذة بعد 2 ثانية)